الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 وباء 1918.. وقصة فناء نصف سكان الأرض!

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
هـمسـه


avatar

انثى
عدد الرسائل : 2938
العمر : 32
الدوله :
تاريخ التسجيل : 20/04/2008

مُساهمةموضوع: وباء 1918.. وقصة فناء نصف سكان الأرض!   الثلاثاء 26 مايو - 9:41:33

وباء 1918..
وقصة فناء نصف سكان الأرض!


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


بمناسبة وباء الإنفلونزا الجديد الذي يثير الذعر في أنحاء العالم حاليا، والذي يعرف خطأ بإنفلونزا الخنازير، نحدثكم اليوم عن وباء شبيه اجتاح العالم عام 1918 وسبب مأساة فاجعة أودت بحياة ملايين البشر. ليست هناك إحصاءات دقيقة تماما، لكن تقديرات عدد ضحايا المرض تتراوح بين 50 و100 مليون إنسان، وقد فقدت أوروبا حوالي ثلث عدد سكانها في هذا الوباء، وصارت بعض المدن والقرى خاوية على عروشها بعد أن فني كل سكانها. أما عدد الذين أصيبوا بالمرض فقد تجاوز المليار شخص، أي نصف سكان العالم في ذلك الوقت.

الوباء..

تعرف بالإنفلونزا الإسبانية، وقد اجتاحت كل أنحاء العالم تقريبا، حتى إنها وصلت إلى القارة المتجمدة الجنوبية، وقد تسبّب فيها فيروس شرس جدا من نوع الإنفلونزا A فصيلة H1N1. ما ميز وباء الإنفلونزا هذا أن معظم ضحاياه كانوا من الشباب الأصحاء، على عكس ضحايا فيروس الإنفلونزا الذين عادة ما يكونون من الأطفال أو المرضى أو كبار السن.

وقد سمّيت بالإنفلونزا الإسبانية لأن إسبانيا كانت أول دولة تعترف بوجودها، وقد كانت الصحف الإسبانية تبحث أخبار الوباء بصورة يوميّة، بينما في معظم دول العالم كان هناك حظر على نشر أخبار الوباء لمنع إثارة الذعر.



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



عالم ما بعد الحرب..

كان العالم قد خرج للتوّ من حرب طاحنة هي الحرب العالمية الأولى، حيث انتهت الحرب رسميا في 11 نوفمبر 1918 بتوقيع المعاهدة بين الحلفاء وألمانيا، بينما بدأ الوباء الحقيقي في أغسطس 1918، وكان قد بدأ يظهر على استحياء منذ مارس.

من المرجّح أن ظروف الحرب نفسها ساعدت كثيرا على انتشار الوباء، فهناك عدة عوامل وفرتها ظروف الحرب للفيروس لم تكن لتتوافر له من دونها، منها حدوث اختلاط بين جنود من جنسيات مختلفة أثناء الحرب، ثم سفر هؤلاء الجنود كل إلى بلده مما ساهم كثيرا في نشر المرض إلى كل أنحاء العالم، وأيضا ضعف الجنود بسبب الإنهاك وسوء التغذية وتعرضهم لمواد كيماوية مختلفة أثناء الحرب، مما ساعد على انتشار المرض بينهم. ويرجِّح بعض الباحثين أن الفيروس ساهم في انتصار قوات الحلفاء على قوات المحور وإنهاء الحرب لصالحهم لأن الفيروس بدأ الانتشار بين قوات المحور أولا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هـمسـه


avatar

انثى
عدد الرسائل : 2938
العمر : 32
الدوله :
تاريخ التسجيل : 20/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: وباء 1918.. وقصة فناء نصف سكان الأرض!   الثلاثاء 26 مايو - 9:56:12

من أين أتى الفيروس؟

تشير الدراسات التي أجريت في معهد باستير إلى أن الأرجح أن الفيروس قد أتى أولا من الصين، ثم انتقل إلى الولايات المتحدة لتحدث الطفرة هناك، ومن هناك انتقل إلى فرنسا، ومن ساحات الحرب والمعارك في فرنسا انتقل إلى باقي أوروبا والعالم. وهناك نظريات أخرى ترجح أن المرض بدأ أولا في إسبانيا أو كنساس بالولايات المتحدة


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


انتشار الرعب..

أعراض هذا الفيروس كانت تتضمن حدوث نزيف في الرئتين وكحة مصحوبة بخروج دم، وميل لون الوجه إلى الزرقة، ثم ضيق شديد في التنفس. وخلال ساعات من الإصابة تزداد الحالة سوءا ويصاب المريض بإعياء شديد حتى إنه لا يعود قادرا على المشي، وغالبا ما تحدث الوفاة في اليوم التالي من حدوث حالة الإعياء. وكثيرا ما كانت تحدث حوادث على الطرق وفي البحر بين السفن بسبب حالة الإعياء التي يسببها الفيروس للمصابين به.

في بعض المدن توقفت الحياة تماما ومكث الناس في بيوتهم وأغلقت المحال أبوابها، وفي مدن أخرى حُظر على الناس دخول المحال التجارية وكان عليهم أن يطلبوا ما يريدونه وهم وقوف بالخارج. وفي معظم المدن تم حفر مقابر جماعية هائلة وإلقاء الجثث فيها دون كفن.

نبش رفات الفيروس!

بعد سنين طويلة قام العلماء باستخراج هذا الفيروس مرة أخرى من عينات مجمدة لأجسام بعض ضحايا المرض، وذلك للقيام بمزيد من الأبحاث عليه، ورغم الخطورة البالغة التي تنطوي عليها خطوة كهذه، والتي كان يمكن أن تؤدي إلى إعادة نشر الفيروس في العالم عند حدوث أي خطأ ما، إلا أن البحث توصّل إلى مجموعة من النتائج المهمة. حيث وجد أن الفيروس يقتل المصاب عن طريق تفاعل معين مع جهازه المناعي، وهذا يفسر حدوث نسبة وفيات عالية جدا بين الشباب الأصحاء ذوي المناعة القوية، وحدوث وفيات قليلة بين الأطفال وكبار السن ذوي المناعة الضعيفة.


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



انتهى الوباء في يونيو 1920 بعد أن قضى على ملايين البشر في طريقه، واليوم يعود شبح هذا الوباءالمرعب ليخيم على العالم مرة أخرى، مهددا بحصد ملايين أخرى من الأرواح
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
وباء 1918.. وقصة فناء نصف سكان الأرض!
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» نظام ملكية الأراضي في فلسطين

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتديات العامه :: المنتدى العام-
انتقل الى: