الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 فيديو خطير جدأ أنا اسرائيل و اعترافات صهيونية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
خالد عزيز الجاف




ذكر
عدد الرسائل : 424
الدوله :
تاريخ التسجيل : 22/02/2008

مُساهمةموضوع: فيديو خطير جدأ أنا اسرائيل و اعترافات صهيونية   الإثنين 16 نوفمبر - 10:44:28

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بسم الله الرحمن الرحيم



فيديوهات خطيرة


أنا اسرائيل و اعترافات صهيونية
أنا إسرائيل

اولا : انا اسرائيل

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

فيديو خطير له نسخة عربية


لقد استبشع العالم قاطبة جرائم اليهود الأخيرة في غزة خاصة ، والجرائم
السابقة في منطقة الشرق الأوسط عامة ، والتي سارت مضر ب الأمثال حتى أن
الذي يرى مثلا ضحايا حوادث سير مروعة يشبهها بجرائم اليهود قائلا : كأنها
مذابح دير ياسين أو صبرا وشتيلا أو قانا أو جنين أو غزة . وأمام بشاعة
الجرائم ينشأ لدى الإنسان فضول لمعرفة طبيعة البشر الذين يمارسون هذه
الفظائع . من المعلوم أن علم النفس يتناول بالبحث طبيعة الشخصية التي
تمارس الجريمة بسبب التكوين الجيني ، وقد توصل إلى أن بعض البشر يقدم على
الجرائم بدافع تكوينه وبسبب وجود الكروموزوم الزائد الذي يؤهل حامله
لارتكاب الجرائم .

فهل نسل اليهود يتوارث هذا التكوين المختل أم أن القضية لها علاقة بما هو
جيني وعرقي وديني وتاريخي ؟؟؟؟ من المعروف أن الطبيعة اليهودية تعاني من
عقدة التعالي على الطبيعة البشرية ، وقد لاحظ الدكتور مصطفى بن حمزة عالم
الدين المغربي أن أتباع اليهودية لا يتجاوز عددهم بضعة ملايين مقابل
ملايير الأتباع بالنسبة للنصرانية والإسلام مع أن اليهودية أسبق في
التاريخ منهما ، وكان من المفروض أن يكون أتباع اليهودية أكثر من أتباعهما
بسبب سبقها التاريخي ولكن ذلك لم يحصل نظرا لعقدة التعالي على الطبيعة
البشرية وهو شعور عنصري يرثه اليهود أبا عن جد ، ولا يقبلون من يشاركهم
قداسة يعتقدونها في أنفسهم دون غيرهم من البشر. وهذا الاعتقاد لا يثمر إلا
حيث يتوفر التكوين الجيني المختل. وتكوينهم الجيني المختل كان سببا في
نقمة الأمم عليهم .

فقد يتعرض الناس لاضطهاد اليهود في العصور البابلية والفرعونية والرومانية
والنازية ويقفون عند حدود استنكار هذا الاضطهاد كما يحلو لليهود دون الحفر
في أسبابه. ولا يخطر ببال من يتناول هذا الاضطهاد أن يتساءل ماذا كانت
جناية اليهود ليستحقوا هذا الاضطهاد ؟ ولماذا لم يضطهد غيرهم من الأعراق
والأجناس ؟؟ لا شك أن عقدة التعالي على الطبيعة البشرية هي التي كانت تثير
الأمم الأخرى على اليهود. وحتى طبيعة الاضطهاد تدل على طبيعة التعالي،
فبقدر تعالي اليهود على غيرهم من الناس كان الاضطهاد يكبر في حقهم. ولم
يفكر أحد في القول لليهود إن سبب اضطهادكم هو عقدة تعاليكم على الناس.
ولقد كشف القرآن الكريم طبيعة عقدة التعالي عند اليهود، فهم في اعتقادهم
أبناء الله وأحباؤه مما يعني أنهم ينظرون إلى باقي البشر على أنه مجرد
مخلوقات مدنسة لا ترقى إلى طبيعتهم اللاهوتية المقدسة. وقد نسبوا عزير وهو
يهودي حسب زعمهم ابنا لله تعالى الله عما يقولون ، وهو قول الله تعالى إذ
قال : ( وَقَالُوا
اتَّخَذَ الرَّحْمَنُ وَلَداً (88) لَقَدْ جِئْتُمْ شَيْئاً إِدّاً (89)
تَكَادُ السَّمَاوَاتُ يَتَفَطَّرْنَ مِنْهُ وَتَنشَقُّ الْأَرْضُ
وَتَخِرُّ الْجِبَالُ هَدّاً (90) أَن دَعَوْا لِلرَّحْمَنِ وَلَداً (91)
وَمَا يَنبَغِي لِلرَّحْمَنِ أَن يَتَّخِذَ وَلَداً (92) إِن كُلُّ مَن
فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ إِلَّا آتِي الرَّحْمَنِ عَبْداً (93)
لَقَدْ أَحْصَاهُمْ وَعَدَّهُمْ عَدّاً (94) وَكُلُّهُمْ آتِيهِ يَوْمَ
الْقِيَامَةِ فَرْداً (95) إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا
الصَّالِحَاتِ سَيَجْعَلُ لَهُمُ الرَّحْمَنُ وُدّاً (96) فَإِنَّمَا
يَسَّرْنَاهُ بِلِسَانِكَ لِتُبَشِّرَ بِهِ الْمُتَّقِينَ وَتُنذِرَ بِهِ
قَوْماً لُّدّاً (97)
من روائع سورة مريم .

أن اليهود كانوا و ما زالوا ناشري الفساد و الإفساد في الأرض و هم أصحاب الظلم المطلق و الحقد الأبدي .

صدقوني أننا لن نفهم حقيقة ما يجري في هذا العالم إن لم نفهم و ندرك حقيقة الدور اليهودي عبر التاريخ .

لاتوجد مفسدة و لا شر إلا و لليهود دور و يدٌ فيه و غالباً فاليهود
يوكّلوا عنهم مرتزقة يقودونهم و يوجهونهم لتنفيذ مآربهم و المكان الوحيد
في العالم الذي يظهر فيه اليهودي علناً كعدو هو في فلسطين المحتلة التي
أقاموا عليها كيانهم الصهيوني .

لعلّ أن البشرية لم تمرّ عبر تاريخها كله بكل تأكيد بالمعاناة التي مرّت و
تمرّ بها في العصر الحديث جرّاء تمكّن الصهيونية من أن تفرض نفسها على
العالم و تنفّذ جزءاً كبيراً من تفاصيل مخططاتها التي تستهدف الإنسانية
جمعاء بكل أديانها و أعراقها و قومياتها .

الصهيونية اليهودية التي بلورت في نفسها و اختزلت كل السلبية التاريخة
التي تكتنفها النفس اليهودية المنحرفة و هي مشروع تدميري شامل و عام و قد
أصابت الشعوب المسلمة بأضرارها البليغة و حقدها و ظلمها المطلقين .

القاعدة المستمدة من تجربة التاريخ و الواقع تدلّل على معاداة ضد شعوبنا
عامة و شعب فلسطين العربي المسلم هو في مقدمة تلك الشعوب و العداء اليهودي
ضد الدين عامة و ضد الإسلام خاصة هو عداء مستحكم يستند إلى خطة شاملة
كاملة ينفذها اليهود على أرض الواقع و بدافع حقد يهودي بحت و بأسلوب منظم
ممنهج تقوده الماسونية العالمية السريّة و الصهيونية التي هي بلورة علنية
للماسونية اليهودية التاريخية المستترة ، هذه الصهيونية التي تبلورت في
قالب يهودي صريح و التي أسسها و يتزعمها اليهود الصهاينة .

ولابد لنا أن نولي اهتمامنا بمعرفة أولئك اليهود الذين تسلّلوا بين أظهرنا
و تقنّعوا بالاسلام نفاقاً ليخدعوا أبناء جلدتنا و ديننا و يضلوا شرائح من
شعوبنا بأكاذيبهم ،الماسونية السريّة التي أسسها و يقودها اليهود هي التي
أخذت على عاتقها محاربة الدين الداعي لتوحيد الله تعالى و هذا ليس جديداً
و إنما قديم منذ بعثة النبيّ عيسى عليه السلام و من ثم بعثة سيدنا و سيد
الخلق محمد بن عبد الله عليه و على إخوانه الرسل و الانبياء صلوات الله و
سلامه .

الماسونية التي تتحدث أدبياتها السريّة و يقول أساطينها فيما يقولون : (
يجب على الإنسان أن ينتصر على الإله ) و ( الماسونية يجب أن تنتصر على دين
البدو المسلمين ) و ( كلّ من يلتزم بالدين فيجب أن لا يُترك و شانه ) و (
سننتصر على الأديان و أنبيائهاو سننتصر على الإسلام و ستتحول المساجد إلى
محافل ماسونية ترفع على قبّتها نجمة داوود ) و ( الماسونية تقع على عاتقها
قيادة ثورة إلحادية عالمية ) و كثير من الأمثلة عن ذلك .

علينا الاهتمام و معرفة العدو و أساليب هذا العدو اليهودي الذي يحارب الإنسانية جمعاء .

((لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً
لِلَّذِينَ آمَنُوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا وَلَتَجِدَنَّ
أَقْرَبَهُمْ مَوَدَّةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا
نَصَارَى ذَلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَانًا وَأَنَّهُمْ
لَا يَسْتَكْبِرُونَ
)) المائدة 82

الحاخام اليهودي كريم آغا خان الأستاذ الأعظم للماسونية:

كريم آغا خان الشخصية المعروفة دولياً و هو الملقّب بالآغا خان الرابع
شخصيةٌ لها اعتبارها الأخلاقي ووزنها المادي و السياسي على صعيد العالم ككلّ
و لعلّ الكثيرين سمعوا بجائزة الآغا خان للعمارة
له أيادي بيضاء ـ كما يظهر في الإعلام ـ في التدخّل أحياناً لحلّ بعض
النزاعات الدولية لما له من ثقلٍ معتبر و كلمة مسموعة كونه شخصية دولية
ذات وزن عالمي.

أهمّ من هذا كلّه فهو زعيم أكبر طائفة للمسلمين الإسماعيليين في العالم و
أقول أكبر طائفة كون هناك جماعات مسلمة اسماعيلية أخرى و هي كبيرة أيضاً و
معروفة و لاتعترف بالآغا خان إماماً لها .


عندما يكون هناك تعليق عن الحاخامية و الماسونية و عن كريم آغا خان
الاستاذ الاعظم للماسونية تصبح الصفحة غير قابلة للزيارة لكي لايطلع
القراء على مضمون ما تتستر عليه الصهيونية و الماسونية و هذا يدلّ على
اهمية المعلومات الواردة في هكذا تعليقات و التي تعمل أجهزة الصهاينة على
إخفائها و تطويقها و منعها من ان تصل إلى عامّة القراء و للعلم فكريم آغا
خان هذا كما تشير كل الدلائل و المعطيات هو المهدي اليهودي الذي سيتم الإعلان عنه في المستقبل القريب و إجبار العالم الإسلامي على تبعيته
و لذلك تمّ و يتمّ الترويج المنظّم لاسم ( الحشاشين ) التاريخي و الذي كما
يخطط اليهود سيكون الحشاشون هم الجماعة الإرهابية العالمية التي ستفرض على
العالم الإسلامي التبعية للمهدي اليهودي ـ الآغا خان ـ الذي يدّعي الإسلام
و هو العدو اليهودي الاول للإسلام و المسلمين


ما خلا يهودي بمسلم إلا حدث نفسه بقتله



حمل من المرفقات ملف عن اليهود .

الله ونعم الوكيل ولا حول ولا قوة الا بالله

وشكرا لكم


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فيديو خطير جدأ أنا اسرائيل و اعترافات صهيونية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتديات العامه :: المنتدى العام-
انتقل الى: