الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أنا ... والنهر.... وذلك العصفور

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
D_najah




ذكر
عدد الرسائل : 21
الدوله :
تاريخ التسجيل : 05/05/2010

مُساهمةموضوع: أنا ... والنهر.... وذلك العصفور   الأربعاء 5 مايو - 0:46:19

أنا ... والنهر.... وذلك العصفور



هو
ذلك النهر الذي يفصلني عن الجانب الآخر للمنطقة، يروق لي أن أتساءل جل
وقتي عن من يسكن الضفة الأخرى وماذا يفعلون، وبأي الأمور يقضون وقتهم،
وبمَ يشتغلون، هو ذلك النهر العريض نوعا ما، الذي بكل ثقته وصوت مائه
العذب الجميل، يحيرني، ويحملني من الشوق أطنانا لأعرف كل ذلك، يتحداني
وبكل سخرية يسألني أن كنت أعرف، فيستفزني بتحديه، وأطرق أفكر وأقلب بصري
في الحجارة التي استقرت في قاعه، وكأنه يخيفني ويذكرني بأنه أن أحب
سيحركها، وأن أراد سيشل حركتها ويثبتها هناك، وهل للخوف أن يتسلل إلى
قلبي؟! وأنا التي ما انثنيت يوما عن مبدأي، فإن كنت يا نهر عنيدا، فاعلم أنك
قد أخذت عني فلسفة العناد، وإن كنت قاسيا، فللقلب تقلبات وكم يسعدني أن
أرد القسوة بقسوة وأخرى، فالصاع عندي يرد بصاعين، لأن الكرم من طبائعي
وسجاياي .



ويستمر
الجدال بيني وبين النهر، ويعلو الصراخ، وتحمر الوجوه، ولا نصل إلى اتفاق
من أجل الضفة الأخرى، هو يتحداني إن كنت أعلم، وأنا أصر أنه أيضا لا يعلم،
ليتني أستطيع الوصول إلى الضفة الأخرى لأرى ما فيها وأستمتع بحلاوة
الاكتشاف، ولكن كيف لي أن أصل إلى هناك؟



وبيني
وبينها نهر عنيد؟ ولست إلا فتاة قاسية الرأس، فهو يصر دائما على أن يذكرني
بأهميته بالنسبة لي، حيث أنني لا مناص لي من اجتيازه للوصول للضفة التي
أريد، بيد أن ثرثرته تزيدني عنادا وغضبا، وأقول بنبرة الواثق الساخر أن
كنت تفصلني عن الضفة الأخرى، وهذا ما علي فعلا الاعتراف به على مضض، فأنت
في مكانك مستقر، تتحرك حركتك الموضعية الثابتة التي لا تتغير، أن كنت لا
استطيع أن أعبرك بسبب خلافي معك، فأنت لا تستطيع أن تعبر نفسك إلى الضفة
الأخرى، سامحني يا صديقي النهر على قسوتي، لكنها مرارة الحقيقة.



يصمت
النهر قليلا مخفيا حزنا أنا أدرى به، ويتجاهل كلامي ليحدثني عما سمعه من
العابرين نحو الضفة الأخرى عنها، لكني سألته عنهم، فلم يجب إلا بأن
أخبارهم قطعت منذ أن تجاوزوه، فأصدقه ولا أصدقه.



وفي
قرارة نفسي أضمر من الخطط ما ليس للنهر أن يعرف، ولا أن يخطر بباله، فهذا
عصفوري الصغير، أعددته، بالطعام والشراب زودته، وهمست بأذنه عن مرادي
وأطلقته على مرأى من النهر ليأتيني بالأخبار.


يتعجب
النهر، وأقول مفاخرة " غدا أو بعد غد" سيكون لدينا الخبر، ويأتي الغد ومن
الصباح حتى المساء انتظر عصفوري، فيشتد بقلبي القلق تارة، ويشتد الأمل بي
طورا آخر.


لقراءتها كاملة ...
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أنا ... والنهر.... وذلك العصفور
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتديات العامه :: منتدى بوح القوافي-
انتقل الى: